دليل الكويت أخبار السوق

أخبار النوخذة - مقالات - لي بنت عم ماوطت درب الادناس

لي بنت عم ماوطت درب الادناس

لي بنت عم ما وطت درب الادناس ولا دنست يوم النسا يدنسني

بقلم: خليفة مساعد الخرافي


عبر التاريخ والازمنة السحيقة اختلفت نظرة الشعوب إلى المرأة ومنذ المجتمعات البدائية الأولى.
فالمرأة في الحضارة البابلية كانت عديمة الأهلية، محرومةً من حقوقها، مُملوكة وليست مالكة سواء كان للزوج أو الأب، وأيضا ليس لها الحق في أن ترث زوجها بعد موتهِ أو ترث من والدها، على اعتبار أن التركة تكون للذكور وحدهم، باعتبارهم امتدادا لاسم العائلة.
كذلك كانت المرأة تباع من قبل الرجل وكأنها سلعة من السلع، فقد كان الرجل البابلي يُعرض بناته للزواج، بعد أن كان يُنادى عليهن من قبلهِ لكل عابر سبيل، وأيضا كان الرجل البابلي يدفع ببناتهِ للبغاء عند افتقارهِ للمال. فكان يتاجر بهنَّ من أجل المال.
ليس هذا فقط، وإنما كان بإمكان الزوج عند عدم مقدرتهِ على ردّ دينهِ لدائنهِ أن يقدم زوجته أو ابنته للدائن سدادً لديونهِ! تحرروا من هذه العبودية في السنة الرابعة. فالمرأة عندهم وبنظرهم لمْ تُخلق إلا لإسعاد الرجل، وكان يُنظر إليها نظرة احتقار. كما كان من حق الزوج أن يحكم على (زوجتهِ بالموت غرقًا لأقل الأسباب، كطلبها للطلاق أو إذا كانت مهملة لشؤون بيتها وتربية أولادهم فكانت عرضة للحكم عليها بالطلاق من دون أن تأخذ شيئاً. كما كان يحق لهُ أن يلقيها في النهر إذا ما شك في سلوكها، لأنهم كانوا يعتقدون أنهُ عند رميها، فإن النهر سينقذها إذا كانت بريئة، لان آلهة النهر لا تظلم، وإذا لم تكن ستغرق. كما كان للأب وحدهُ القرار الفاصل في زواج بناتهِ، وإليهِ يرجع حق اختيار كنتهِ في ما بعد.
اما المرأة السومرية، فكانت تعامل مُعاملة فظة وقاسية، فلم تكنْ معاملتها أحسن مقارنة بنظيرتها البابلية، وذلك على الصعيد الاجتماعي ومن حيث حريتها وكرامتها.
هكذا كانت حال المرأة في تلك الفترات من الحضارات، كانت قاسيةً عليها جدّاً. وهذا ما دفع بالملك حمورابي الى سنَّ قوانين ووضع نظام يصونُّ فيهِ الحقوق المسلوبة ومنها حقوق المرأة وتحريرها من العبودية.. فقوانين حمورابي التي احتوت على «92» نصا من اصل «282» تتعلق بالمرأة، والتي أعطت للمرأة حقوقا كثيرة من أهمها: حق البيع والتجارة والتملك والوراثة والتوريث، كما أن لها الأولوية على الزوجة الثانية في السكن والملكية وحفظ حقوق الوراثة والحضانة والعناية عند المرض، كما ظهرت عندهم شريعة اورنامو التي شرعت ضد الاغتصاب وحق الزوجة بالوراثة من زوجها، وشريعة اشنونا اضافت إلى حقوق المرأة حق الحماية ضد الزوجة الثانية. وشريعة بيت عشتار حافظت على حقوق المرأة المريضة والعاجزة وحقوق البنات غير المتزوجات.

***
لي بنت عمٍ ما وطت درب الادناس
ضربتها وانا احسب الضرب نوماس
ياناس كيف العين تبكي علـى نـاس
لو ينشكي حبه على الطيـر قرنـاس
ولو ينشكي حبه على قب الافـراس
ولو ينشكي حبه على ذيب الاخمـاس
ولو ينشكي حبه على الميت ما نـاس

ولا دنست يوم النسا يدنسني
وطلقتها يوم افخـت العقـل منـي
وكيف العيون بـلا رمـد يسهرنـي
اضحى الضحى بمويكـره مستكنـي
عيـن نهـار الـكـون لايفزعـنـي
يسـرح مـع الطليـان مايجفلـنـي
يثـور مـن بيـن النصايـب يونـي

يثـور مـن بيـن النصايـب يونـي
* قيل للشاعر شرعان الشمري.
* وقيل لشاعر من عنزة، وقيل للشاعر سعد المطرفي.
والذي ضرب زوجته وطلقها وهو في حالة غضب، حيث كثر عليه الضيوف ولم تكفهم الذبائح، وندم على فعله ورفضت الرجوع اليه.

***
مراحل نمو المرأة: طفلة كالزهرة، مراهقة حيوية، شابة جميلة، زوجة صبورة، عجوز حكيمة.
مراحل نمو الرجل: طفل جني، مراهق متهور، زوج عصبي، شايب نِجري.

***
رحم الله تعالى دمث الأخلاق، مغيث المحتاج، لا تعلم شماله عن يمينه، الطيب المعشر، النبيل الطباع جاسم مَلَك الكندري، كان رحمه الله تعالى يجسّد الاسلام بأسمى معانيه.
رحم الله الصديق د. أحمد بشارة المتنور بفكره وعلمه وطباعه.
رحم الله محمد صالح يوسف بهبهاني وأسكنه فسيح جناته. كان رحمة الله عليه، «سمحا إذا باع باع، وسمحا إذا اشترى».

* * *
مقالتنا الجمعة المقبلة عن المرأة في زمن الإغريق «اليونان» وزمن الفراعنة، وعنوانها:
{أين من عيني حبيب ساحر
فيه نبل وجلال وحياء
واثق الخطوة يمشي ملكاً
ظالم الحسن، شهي الكبرياء
عبق السحر كأنفاس الربى
ساهم الطرف كأحلام المساء}.
للشاعر د. إبراهيم ناجي، من قصيدته الشهيرة «الأطلال».

خليفة مساعد الخرافي

تعليقات
مشابهه لـ لي بنت عم ماوطت درب الادناس